كم نسبة فيتامين د الطبيعي في الجسم

كم نسبة فيتامين د الطبيعي في الجسم

كم نسبة فيتامين د الطبيعي في الجسم

يسهم فيتامين د بشكل فعال في الحفاظ على الصحة العامة ودعم أجهزة الجسم المختلفة مثل الجهاز المناعي والعصبي والمخ ويساعد أيضًا على الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية ومنع مشاكل الجلد مما يوضح مدى أهمية توفيره للجسم بنسب كافية يوميًا، ولمعرفة كم نسبة فيتامين د الطبيعي في الجسم تابع معنا عزيزي القارئ هذا المقال.

أهمية فيتامين د

يلعب فيتامين د العديد من الوظائف الهامة للحفاظ على الصحة ودعم وظائف الجسم، وتتمثل أهميته فيما يلي:

  • دعم الجهاز المناعي وتقويته
  • الحفاظ على العضلات
  • يُسهم في تجديد خلايا الجسم المختلفة
  • الحفاظ على الجلد والبشرة والشعر
  • تقليل خطر الإصابة بالالتهابات مثل مرض التهاب المفاصل الروماتويدي والصدفية
  • الحماية من السرطان نظرًا لأنه من مضادات الأكسدة القوية
  • تنظيم ضغط الدم
  • تنظيم مستوى الكوليسترول
  • تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية
  • الحفاظ على العظام وتقويتها
  • منع الإصابة بهشاشة العظام
  • منع الإصابة بالكُساح عند الأطفال.

اقرأ أيضًا: أهم المصادر الغذائية الغنية بفيتامين د

كم نسبة فيتامين د الطبيعي في الجسم ؟

يعتمد معدل حاجة الجسم اليومية لفيتامين د على عدة عوامل مختلفة مثل العمر والموقع الجغرافي والنظام الغذائي والحالة الصحية، ولكن بشكل عام يعتبر المعدل أو النسبة الطبيعية الموصي بها هي 600 وحدة دولية يوميًا.

أي أنه عند إجراء تحليل فيتامين د لشخص ما يجب أن يكون مستوى فيتامين د لهذا الشخص من 20 نانوجرام إلى 50 نانوغرام، لأنه إذا كان أقل من 12 نانوجرام فإن ذلك يشير إلى خطر وجود نقص مما يتطلب الذهاب للطبيب لتحديد علاج مناسب.

يتحدد معدل فيتامين د الموصي بالحصول عليه وفقًا للعمر كالتالي:

  • الأطفال منذ الولادة وحتى 12 شهرًا: يجب أن يحصلون على 400 وحدة دولية أو 10 ميكروجرام يوميًا.
  • ومن عمر 1 إلى 70 سنة: 600 وحدة دولية أي 15 ميكروجرام يوميًا.
  • من 71 سنة فأكثر: 800 وحدة دولية أي 20 ميكروجرام يوميًا.

اقرأ أيضًا: تحليل فيتامين د.. أهميته وماذا تدل نتائجه

أعراض نقص فيتامين د

بعد الإجابة عن تساؤل كم نسبة فيتامين د الطبيعي في الجسم من الضروري معرفة أنه قد لا يتسبب نقص مستوى فيتامين د في البداية في ظهور أي أعراض، ولكن باستمرار انخفاض مستوى فيتامين د في الجسم فإن ذلك يُزيد من خطر المشاكل الصحية على المدى الطويل مسببًا حدوث مضاعفات صحية.

وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

  • آلام العظام التي تؤثر على الحركة بشكل طبيعي
  • تلف العضلات
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
  • ضعف الإدراك لدى كبار السن
  • الربو الحاد عند الأطفال
  • ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان
  • ارتفاع احتمالية الإصابة بالسكري
  • ارتفاع ضغط الدم
  • اضطراب الكوليسترول
  • التصلب المتعدد
  • هشاشة العظام وتكسرها نتيجة أقل صدمة
  • تشوهات العظام
  • الاكتئاب
  • ضعف التركيز
  • الزهايمر
  • الإعياء

أسباب نقص فيتامين د

بعد معرفة كم نسبة فيتامين د الطبيعي في الجسم يجب الانتباه إلى أنه تتعدد العوامل المسببة لنقص فيتامين د، وتشمل ما يلي:

  • النظام الغذائي المقيد أو الغير صحي
  • التعرض الغير كافي للشمس
  • الحالة الصحية والأمراض التي تمنع امتصاص فيتامين د
  • تناول بعض الأدوية التي تتفاعل مع فيتامين د
  • وجود مشاكل صحية بالكلى أو الكبد مما يؤثر على امتصاصه
  • العلاج الكيميائي أو الإشعاعي
  • العمر
  • لون الجلد أو البشرة
  • السمنة

في النهاية وبعد معرفة كم نسبة فيتامين د الطبيعي في الجسم ولتجنب مخاطر نقصه الصحية، من الضروري إعادة النظر في النظام الصحي ليشمل الأطعمة الغنية بفيتامين د إلى جانب المداومة على التعرض للشمس يوميًا لمدة 10 دقائق، وإذا كنت ترغب في تناول المكملات الغذائية لفيتامين د يجب الرجوع أولًا إلى الطبيب لعمل اختبار فيتامين د وتحديد الجرعة المناسبة وفقًا لحالتك، وإذا كانت لديك استفسارات أخرى يمكنك

Source: dailymedicalinfo.com
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد