نسبة نقص فيتامين د

نسبة نقص فيتامين د

نسبة نقص فيتامين د

يمثل فيتامين د أهمية صحية كبرى نظرًا لتعدد إسهاماته وفوائده في تعزيز الصحة ودعم أجهزة الجسم المختلفة، ونظرًا لوود عوامل مختلفة قد تؤثر على معدله بالجسم مسببة حدوث نقص فإنه يجب الاهتمام بالنظام الغذائي إلى جانب التعرض الكافي للشمس يوميًا، وللتعرف على نسبة نقص فيتامين د بالجسم وما هي أعراض نقصه يمكنك قراءة المقال التالي.

أهمية فيتامين د

يلعب فيتامين د العديد من الوظائف الهامة لدعم أجهزة الجسم مثل الجهاز العصبي والجهاز المناعي وصحة الدماغ والعظام وأيضًا للحفاظ على الجلد، وهو من مضادات الأكسدة القوية التي تُسهم في حماية الجسم من الجذور الحرة المسببة للأمراض الخطيرة، وتتمثل فوائده الصحية فيما يلي:

  • تقوية العظام من خلال تنظيم امتصاص الكالسيوم
  • تعزيز صحة العضلات
  • تقوية الجهاز المناعي
  • تجديد الخلايا
  • الحماية من الالتهابات، مما يساعد على منع الإصابة ببعض الأمراض مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والصدفية.
  • دعم صحة القلب والأوعية الدموية
  • تنظيم ضغط الدم
  • منع الإصابة بهشاشة العظام.
  • منع الإصابة بالاكتئاب
  • تقليل خطر إصابة الأطفال بالكُساح.

اقرأ أيضًا: أعراض كُساح الأطفال وأسبابه وطرق الوقاية منه

نسبة نقص فيتامين د والجرعة اللازمة

تعتمد النسبة اليومية المتوفرة للجسم من فيتامين د على عوامل مختلفة منها مدة التعرض للشمس والنظام الغذائي والعمر والحالة الصحية، وتُمثل الجرعة اليومية الموصى بها من فيتامين د 600 وحدة دولية.

وبالتالي فإنه إذا أظهر اختبار الدم لشخص ما نسبة فيتامين د أقل من 12 نانوجرام/مل فإن ذلك يشير إلى نقص فيتامين د.

وقد تم تحديد الجرعة اليومية المناسبة من فيتامين د وفقًا للعمر، وذلك كالتالي:

  • 0 إلى 12 شهرًا: 400 وحدة دولية
  • 1 إلى 70 سنة: 600 وحدة دولية
  • 71 سنة فأكثر: 800 وحدة دولية

اقرأ أيضًا: تحليل فيتامين د.. أهميته وماذا تدل نتائجه

أعراض نقص فيتامين د ومخاطره

بعد التعرف على نسبة نقص فيتامين د من الضروري معرفة أن نقص فيتامين د قد لا يؤدي لظهور أعراض واضحة في البداية ويستغرق وقتًا لظهور بعضها، وتتمثل الأعراض والمخاطر الصحية التي قد تظهر نتيجة النقص الحاد لفيتامين د فيما يلي:

  • آلام الأعصاب
  • ترقق العظام وسهولة كسرها.
  • الاكتئاب
  • الضعف
  • الاعياء الشديد
  • الربو الحاد خاصة عند الأطفال
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • السرطان
  • فقر الدم
  • ضعف الذاكرة
  • الاغماء
  • هشاشة العظام

اقرأ أيضًا: أسباب الإصابة بهشاشة العظام وأهم طرق الوقاية منها

مصادر فيتامين د الغذائية

كما تعرفنا على نسبة نقص فيتامين د من الضروري أيضًا معرفة أهم مصادر الغذائية التي يسهم تناولها يوميًا في توفيره بمعدل صحي لتجنب مخاطر نقصه، وتشمل المصادر الغذائية الغنية بفيتامين د:

  • الأسماك الدهنية، مثل سمك الماكريل أو السلمون
  • لحم كبد البقر
  • الكبدة
  • الجبن
  • المشروم
  • صفار البيض
  • الأطعمة المدعمة بفيتامين د، بما في ذلك بعض حبوب الإفطار وعصير البرتقال والحليب ومشروبات الصويا والسمن
  • الزيوت الصحية مثل زيت الزيتون

ومع ذلك تعتبر الشمس هي أفضل مصدر طبيعي لفيتامين د، حيث أن قضاء فترة قصيرة حوالي 10 دقائق في الشمس يوميًا يمكن أن يوفر للجسم معدل كافي ويمنع خطر نقصه، وقد يحتاج بعض الأشخاص إلى تناول المكملات الغذائية، ولكن من الأفضل الرجوع للطبيب قبل القيام بذلك لتحديد الجرعة المناسبة وفقًا للحالة وتجنب حدوث أي آثار جانبية.

بعد التعرف على نسبة نقص فيتامين د وأعراض نقصه من الضروري الاهتمام بالنظام الغذائي اليومي وتوفير الأطعمة التي تحتوي على نسب كافية من فيتامين د والانتباه للأعراض المذكورة وسرعة ملاحظتها لتجنب حدوث مضاعفات صحية خطيرة نتيجة نقصه، وإذا كانت لديك استفسارات أخرى يمكنك

Source: dailymedicalinfo.com
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد