فيتامين د ومرض الكساح

فيتامين د ومرض الكساح

فيتامين د ومرض الكساح

عزيزي القارئ، هل تشعر بالقلق من معاناة طفلك من الكساح؟ هل تريد أن تعرف ما هي العلاقة بين فيتامين د ومرض الكساح ؟ حسنا، تابع معنا قراءة باقي المقال، لتتعرف على كل ما يهمك، بشأن فيتامين د ومرض الكساح .

العلاقة بين فيتامين د ومرض الكساح

الكساح هو حالة ضعف وتلين العظام لدى الأطفال، ويحدث عادة بسبب نقص فيتامين د الحاد على لمدى الطويل. ونادرا ما يُصاب الطفل بالكساح نتيجة الوراثة. والعلاقة بين فيتامين د ومرض الكساح يمكن توضيحها من خلال التالي:

  • يساعد فيتامين د جسم طفلك على امتصاص الكالسيوم والفوسفور من الطعام.
  • إذا لم يحصل جسم طفلك على ما يكفي من فيتامين د، أو إذا كان جسمه يعاني من مشاكل في استخدام فيتامين د بشكل صحيح، فقد لا يستطيع طفلك الحفاظ على مستويات الكالسيوم والفوسفور صحيحة في العظام، وبمرور الوقت، يمكن أن يؤدي ذلك إلى إصابته بالكساح.
  • في بعض الأحيان، قد يؤدي عدم تناول طفلك كمية كافية من الكالسيوم إلى الكساح.
  • إضافة فيتامين د أو الكالسيوم إلى النظام الغذائي الخاص بطفلك، يمكن أن يصحح مشاكل العظام المرتبطة الكساح.

ولكن عندما يكون الكساح بسبب مشكلة طبية أخرى كامنة لدى طفلك، فقد يحتاج حينها الطفل إلى تناول أدوية إضافية أو علاج آخر، وقد تتطلب بعض التشوهات الهيكلية، الناجمة عن الكساح، إجراء جراحة تصحيحية. وقد تتطلب الاضطرابات الموروثة النادرة المرتبطة بمستويات منخفضة من الفسفور، وهو المكون المعدني الآخر في العظام، تناول أدوية أخرى.

أسباب مرض الكساح

نقص فيتامين د

هناك علاقة وثيقة بين نقص فيتامين د ومرض الكساح ، فيمكن أن يصيب الكساح الأطفال، الذين لا يحصلون على ما يكفي من فيتامين د، من هذين المصدرين:

  • ضوء الشمس

عندما تتعرض بشرة طفلك لأشعة الشمس، فإنها تنتج فيتامين د، ولكن بعض الأطفال لا يميلون إلى قضاء بعض الوقت في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس، وهناك البعض الذين يستخدمون الكريمات الواقية من الشمس، مما يمنع الجلد من الحصول على فيتامين د من أشعة الشمس.

  • الطعام

هناك الكثير من الأطعمة، التي تحتوي على الكثير من فيتامين د، مثل زيت السمك، وصفار البيض، والأسماك الدهنية، مثل السلمون والماكريل، ولكن بعض الأطفال قد لا يرغبون في تناول تلك الأطعمة، مما يؤدي إلى نقص فيتامين د لديهم.

مشاكل الامتصاص

يولد بعض الأطفال وهم يعانون من ظروف صحية، تؤثر على طريقة امتصاص أجسامهم لفيتامين د، والبعض الآخر من الأطفال قد تظهر لديهم تلك الظروف لاحقا. وتشمل تلك الظروف الصحية ما يلي:

عوامل الخطر لنقص فيتامين د ومرض الكساح

تشمل العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر تعرض الطفل لنقص فيتامين د والكساح، ما يلي:

  • أن يكون الطفل من أصحباب البشرة الداكنة، حيث تعمل صبغة الميلانين على تقليل قدرة الجلد على إنتاج فيتامين د من أشعة الشمس.
  • نقص فيتامين د لدى الأم الحامل أثناء الحمل، يمكن أن يؤدي إلى ولادة طفل يعاني من علامات الكساح بعد الولادة مباشرة أو بعد مرور وقت على الولادة.
  • الأطفال الذين يعيشون في مواقع جغرافية شمالية بعيدة عن خط الاستواء يتعرضون لخطر أكبر من الكساح، بسبب قلة أشعة الشمس في تلك المناطق.
  • الولادة المبكرة يمكن أن تؤدي إلى انخفاض مستويات فيتامين د لدى الطفل المولود، لأن الوقت لم يكن كافى لهم، لتلقي فيتامين د من أمهاتهم في الرحم.
  • قد تتداخل بعض أنواع الأدوية المضادة للنوبات، والأدوية المضادة للفيروسات القهرية، التي تستخدم لعلاج التهابات فيروس نقص المناعة البشرية، مع قدرة الجسم على استخدام فيتامين د.
  • الرضاعة الطبيعية وحدها لا تمنع الكساح، وذلك لعدم احتواء حليب الأم على كمية كافية من فيتامين د، ولهذا يجب أن يحصل الأطفال على قطرات من فيتامين د، بجانب الرضاعة الطبيعية.

أقرأ أيضا:

عزيزي القارئ، بعدما تعرفت على فيتامين د ومرض الكساح ، إذا كان لديك المزيد من الاستفسارات، يمكنك.

Source: dailymedicalinfo.com
قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد